ترامب يناور وكيم حازم .. القمة المرتقبة قد لا تحدث

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أن البيت الأبيض يواصل التجهيز للقمة المرتقبة التي ستجمعه بزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، لكنه أبدى استعداده أيضاً لإلغائها أو إرجائها إذا لم يتم الوفاء ببعض الشروط.

 

وكرر ترامب في تصريح للصحفيين قبيل اجتماع مع رئيس كوريا الجنوبية "مون جيه إن" في البيت الأبيض، تأكيده على أن تتخلى بيونغ يانغ عن السلاح النووي كشرط للاجتماع المقرر الشهر المقبل في سنغافورة، وأضاف أن الزعيم الكوري الشمالي "جدي" في نيته التخلي عن السلاح النووي، وقال "أعتقد أن كيم جدي، أعتقد أنه جدي جداً"، متابعاً "سيكون كيم سعيداً للغاية إذا تم التوصل إلى اتفاق بين البلدين حول نزع الترسانة النووية لبيونغ يانغ".

 

وكانت كوريا الشمالية قالت في وقت سابق إنها تعيد النظر في عقد القمة بعد أن ألغت محادثات منفصلة مع كوريا الجنوبية، احتجاجاً على تدريبات قتالية جوية بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والمعروفة باسم (ماكسثندر)، مضيفة أنها ستنسحب من الحوار إذا أصرت الولايات المتحدة على تخلي بيونغ يانغ عن ترسانتها النووية من طرف واحد، كما قالت إنها تحتاج السلاح النووي للدفاع عن نفسها من العدوان الأميركي.

 



عودة للرئيسية