"إسرائيل" تتذرع بالاتفاق النووي مع طهران لوقف أنشطة نووية سعودية

كشفت قناة العدو العاشرة، عن أن رئيس وزراء الكيان، طلب خلال زيارته واشنطن من الرئيس الأمريكي، عدم تزويد السعودية بمفاعل نووي.

 

وأوضح تقرير القناة، أن دونالد ترامب لم يوافق على وقف العمل على صياغة اتفاق مناسب بين الولايات المتحدة والسعودية، وأكد لبنيامين نتنياهو أنه في حال رفض أمريكا تصدير مفاعل نووي للمملكة، ستقوم روسيا أو الصين بهذه المهمة.

 

التقرير لفت إلى أن نتنياهو طلب أيضا من ترامب، الإصرار على منع المملكة من تخصيب اليورانيوم بنفسها، عبر وضع شرط مناسب مسبوق لتمرير الصفقات، في حال موافقة واشنطن النهائية على بناء المفاعل، في حين تطالب الرياض بمنحها الحق في تخصيب اليورانيوم، ووضعت هذا المبدأ شرطا أمام الشركات الأمريكية التي تريد إبرام الصفقات الخاصة ببناء المفاعل النووي في المملكة.

 

وبينت القناة أن وزير الطاقة الأميركي، المسؤول عن صفقات بيع المفاعلات النووية، التقى وزير الشؤون الصهيونية يوفال شطاينيتس، بعد اجتماعه في لندن، مع وزير الطاقة السعودي لبدء محادثات حول هذا الموضوع

 

وزعم نتنياهو أن السعودية ترغب بتخصيب اليورانيوم، لأن الاتفاق النووي منح إيران الحق في ذلك، مشيراً إلى أن أفضل طريقة لمنع سباق التسلح النووي هي تعديل الاتفاقية النووية أو إلغاءها بشكل كامل.

 



عودة للرئيسية