تحالف واشنطن المزعوم.. وجرائم تفوق فظاعات "داعش"

 

دعا الرئيس الروسي الدول الغربية، لفتح تحقيق موضوعي وشفاف، في هجمات قوات "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي طالت المدنيين، في كل من مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية بعد تحريرهما من "داعش".

 

وأشار فلاديمير بوتين، إلى أن "التحالف" دمر الموصل والرقة بالكامل، فيما لا تزال جثث المدنيين تحت الأنقاض، نتيجة القصف العشوائي للمناطق السكنية، وسط تناسي الغرب لهذه الحقائق.

 

وفي سياق متصل، أكدت الدفاع الروسية، أن مدينة الرقة ومخيم الركبان، الواقعتان تحت سيطرة "التحالف"، هما المنطقتان الوحيدتان اللتان يتم تجاهل القرار رقم 2401 فيهما، حيث تعرقل واشنطن وصول المساعدات الإنسانية معتبرة أنها "مناطق عسكرية مغلقة".

 

وكانت الأمم المتحدة، نشرت في وقت سابق، تقريرا يؤكد تورط "التحالف" بجرائم إنسانية في سورية تنتهك القانون الدولي، وذلك خلال الانتشار غير الشرعي لقواته، وأفاد التقرير بأن "عملية تحرير الرقة"، شهدت فشلاً كبيراً "للتحالف" في ما يتعلق بحماية المدنيين، حيث لم يستطع اتخاذ أية إجراءات تأمين للمدنيين وللمواقع المدنية، كما وجه ضربات عنيفة وعشوائية، أسفرت عن استشهاد المئات معظمهم من الأطفال والنساء

 



عودة للرئيسية