تحجيم صهيوني من حجم إسقاط الطائرة..والعدو يؤكد مجدداً رغبته بالتهدئة

قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الصهيونية، "إن شهود عيان رصدوا أفواجا من جنود الاحتلال، تتجه نحو الجبهة الشمالية، مدعين رؤية بطاريات الصواريخ الخاصة بقوات الدفاع الجوي"، وذلك ضمن محاولات إعلام العدو، امتصاص صدمة إسقاط الطائرة "الإسرائيلية" F16، ورفع معنويات قواتهم التي بدأت تشكك بأهلية قياداتها وقدرتهم العسكرية، فيما رفض جيش العدو التعليق على هذه الأنباء.

 

الصحيفة اعتبرت التحركات العسكرية الصهيونية بأنها تمثل "استعداداً للحرب "، مشيرة إلى أن جيش الكيان يعزز قواته في شمال فلسطين المحتلة، على خلفية التطورات الأخيرة.

 

من جانبه، وصف وزير المواصلات والاستخبارات الصهيوني يسرائيل كاتس، تحطم مقاتلة "F-16" بأنه مجرد "حالة عابرة"، مشيراً إلى أن الكيان سيستمر في الحفاظ على تفوقه الجوي بالمنطقة، حد زعمه.

 

كما لفت كاتس إلى أن الكيان ليس معنيا بالتصعيد مع سورية، زاعما أن الغارات الصهيونية على مواقع عسكرية في سورية، وهي الأوسع منذ عام 1982، جاءت في إطار "تطبيق الخطوط الحمراء"، وهي عدم قبول التموضع الإيراني في سورية والمس بـما أسماها "سيادة إسرائيل" عن طريق تطوير القدرات القتالية للمقاومة.

 



عودة للرئيسية