اضطرابات الأكل..مشكلة خطرة يجب النظر فيها!

 

 بات من المعروف اليوم أن اضطرابات الأكل هي أحد أصعب الأمراض التي يواجهها المختصون في "مجال الصحة النفسية "حيث تعرف اضطرابات الأكل أنها(( سلوك قهري تجاه الطعام (Obsessional ) نحو كل ما يتعلق بالأكل يتجلى بالتوجه الوسواسي نحو الطعام حتى لو كان الثمن تدمير الجسم))

في الواقع إن هذا السلوك لا يترتبط بعامل واحد فقط، إنما يشمل في داخله عدة عوامل مختلفة، منها العاطفية، النفسية ،وهناك أيضا عوامل خارجية مؤثرة.

بالمقابل نجد أن فقدان الشهية، يعني ((اضطراب في الأكل يتجلى بالرغبة في تجويع الجسم. فالشخص الذي يعاني من فقدان الشهية، يخشى من البدانة، ويؤمن في كثير من الأحيان أنه سمين، على الرغم من أنه -وبسبب فقدان الشهية- يصل إلى حالة من نقص الوزن، حتى إنه يمكن تعريض حياته لخطرالموت بسببه.

المراجع المهنية تشير إلى وجود أنواع  من اضطرابات الأكل، تعبر عن سلوكيات نفسية تنطوي على ميل وسواسي للأكل، سواء بتجنبه أو بفرط استهلاكه، بشكل غير صحي، من بين المصابين بالاضطرابيين الأولين - فقدان الشهية والشره المرضي-  هنالك عدد ليس بالقليل من المرضى الذين يعانون حالة من امتزاجهما معا.

ويؤكد أطباء أن تنظيم تناول وجبات الطعام في الأوقات المناسبة يحمي الجسم من مخاطر صحية بغنى عنها، مع الحرص على تنويع وجبات الغذاء للاستفادة الكاملة من كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم ولا يمكن أغفال أن ممارسة الرياضة ألى جانب الغذاء المتوازن سيؤثر بشكل كبير على مزاجنا العام ,ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه نعيش لناكل أم نأكل لنعيش؟!



عودة للرئيسية