مقبرة يافا الأخيرة في خطر!

قال موقع يديعوت أحرونوت الصهيوني، "إنّ مئات المؤيدين للاحتلال، والذين يعملون في مجال القانون، سيشاركون في مؤتمر دولي لثلاثة أيام في القدس، بهدف بلورة وسائل قانونية للتصدي لمبادرات المقاطعة ضد إسرائيل، خلال شباط/ فبراير المقبل،

 

 ولفتت الصحيفة إلى أن المؤتمر، يأتي كثمرة تعاون بين وزارة الشؤون الاستراتيجية والمنتدى القانوني الدولي، بمشاركة نحو 200 قانوني ومحامٍ من "إسرائيل" ومن 24 دولة، حيث قال وزير الشؤون الاستراتيجية الصهيوني، غلعاد إردان، "إن هذا المؤتمر خطوة إضافية في تطبيق سياسة الانتقال من الدفاع إلى الهجوم ضد مبادرات المقاطعة"..

 

بالمقابل ، تعيش مدينة يافا الفلسطينية، حالة من الغضب،  بعد رفع شركات صهيونية استثمارية دعوتين قضائيتين تطالبان بمنع الفلسطينيين من دفن موتاهم في مقبرة طاسو بالمدينة، وطالبت الشركات بدفع مبالغ خيالية لإستعمالهم جزء من المقبرة لمدة 44 عاماً، علماً ان الارض وقف إسلامي لا تباع.


وتتزايد مخاوف أهالي مدينة يافا، من المحاولات الإسرائيلية للمس بمقبرة "طاسو"، كونها المقبرة الإسلامية الوحيدة، وتجريفها تمهيداً لبناء أبراج تجارية عليها، إلى جانب الاستهداف الممنهج للصيادين في يافا ومينائها القديم .
 



عودة للرئيسية