الدفاع الروسية تؤكد تصفية مهاجمي قاعدتي طرطوس وحميميم

قالت وزارة الدفاع الروسية: "إن قواتها في سورية قضت على مجموعة المسلحين الذي قصفوا قاعدتي حميميم وطرطوس، يوم 31 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، ودمرت مستودعا للطائرات المسيرة في محافظة إدلب".

 

وفي بيان صدر عنها اليوم الجمعة، أوضحت الوزارة أن "قيادة مجموعة القوات الروسية في سورية نفذت عملية خاصة للعثور على مجموعة المسلحين المخربين الذين قصفوا، يوم 31 ديسمبر / كانون الأول من العام 2017 حرم قاعدة حميميم الجوية بقذائف هاون"، كما أوضح البيان أن "العملية شارك فيها جميع القوات ووسائل الاستطلاع المتعدد المستويات للاستخبارات العسكرية الروسية في سورية".

 

وأضافت الوزارة: إنه و"في المرحلة النهائية من العملية قامت مجموعة من القوات الخاصة الروسية بتحديد موقع تمركز التشكيلة التخريبية للمسلحين قرب الحدود الغربية لمحافظة إدلب"، مشيرة إلى أن القوات الروسية أقامت مراقبة مستدامة للموقع بواسطة طائرات مسيرة، ليتم لاحقا اختيار الأسلحة الدقيقة لتدميره.

 

ولفتت الوزارة، إلى أنه بعد وصول الإرهابيين إلى الموقع، الذي كانوا يستعدون فيه لركوب حافلة صغيرة، تم تصفية كل التشكيلة التخريبية بقذائف صاروخية عالية الدقة من طراز "كراسنوبل"، مشيرة إلى تمكن الاستخبارات العسكرية الروسية، حسب بيان وزارة الدفاع، من العثور على مكان تركيب طائرات مسيرة ضاربة وتخزينها في محافظة إدلب، والذي دمّر أيضا بواسطة قذائف "كراسنوبل".

 

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت في وقت سابق أن قاعدتها الجوية في حميميم غرب سورية تعرضت، في 31 كانون الأول المنصرم، لقصف مفاجئ بقذائف هاون نفذته مجموعة تخريبية متنقلة، ما أدى إلى مقتل عسكريين 2.



عودة للرئيسية