الذهب السوري يهرّب إلى لبنان ثم يطير مسرعاً إلى دبي!!

أعلن رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق غسان جزماتي أن موافقة وزارة الاقتصاد للسماح بالتجار العرب والأجانب باستيراد الذهب السوري المشغول مقابل إدخال ذهب خام تعتبر خطوة إيجابية بانتظار رد مصرف سورية المركزي ووزارة المالية على الطلب.

وأضاف جزماتي في تصريح لصحيفة "الوطن" السورية أن هذه الموافقة ستنعكس إيجاباً على نشاط أسواق الذهب في سورية خاصة لعمل الورشات وتفيد في إدخال قطع أجنبي إلى الخزينة مع تحصيل 100 دولار لكل كيلو غرام ذهب خام واحد يدخل البلد، وخاصة للتجار العراقيين والإيرانيين.

ولفت إلى أن الذهب السوري مطلوب وبقوة في الأسواق العراقية وأصبح معروفاً بالنسبة للأسواق الإيرانية عدا الكميات التي ستصدر إلى الإمارات وخاصة دبي بينما حالياً يتم إخراج الذهب السوري تهريباً عبر لبنان ومنه يتجه إلى دبي.

وبين جزماتي أن التهريب يتم بعد شراء الذهب بشكل نظامي من ورشات الذهب من قبل تجار أغلبيتهم من لبنان يقومون بنقله إلى دبي كونه مرغوباً لجودته وصياغته الجميلة وفي حال الموافقة على تصدير الذهب السوري سيؤدي لقطع يد التهريب ويصدر بشكل نظامي وبدون تهرب ضريبي ممن يقومون بتهريبه.

يشار إلى أن سعر غرام الذهب حافظ على استقراره للأسبوع الخامس على التوالي بسعر 17400 ليرة سورية لغرام الذهب عيار /21/ وهذا الاستقرار رافقه ثبات نسبي في كمية الذهب المباعة يومياً في أسواق دمشق والتي بقيت عند 4 كغ يومياً مع تحسن حركة نقل الذهب براً بين المحافظات.



عودة للرئيسية